الرئيسية » ثقافة » مطعم ” الكبسة الحجازية ” بماليزيا ذكريات من مسقط الرأس

مطعم ” الكبسة الحجازية ” بماليزيا ذكريات من مسقط الرأس

مطعم ” الكبسة الحجازية ” بماليزيا ذكريات من مسقط الرأس

الشروق-خاص

في سيبرجايا التي تقع جنوب العاصمة الماليزية كوالالمبور وتبعد عنها بـ 50 كيلو متر والتي يعرف عنها بالمدينة الذكية تجد مطعم ” الكبسة الحجازية” الذي يجذبك بتصميمه وجلساته العربية كتلك التي تجدها في ديوان البيت العربي لكن تكمن المفاجاة عندما يأتيك من يقدم لك قائمة الطعام أو مايعرف بالإنجليزية (Menu) ويرحب بك باللهجة الحجازية أو مايعرف باللكنة المكاوية الجميلة وهو بملامحه الماليزية فتترك قائمة الطعام لتدخل في دوامه من الأسئلة والاستفسارات وتأتي المفاجاة عندما يخبرك بأن صاحب المطعم والطباخ هو كذلك ماليزي عاش في المملكة العربية السعودية وترعرع فيها.

(الشروق) زارت مطعم (الكبسة الحجازية) ليستقبلها  الحاج عبد الهادي جار الماليزي المكاوي بالتراحيب والكلمات والتي تشعرك بأنك في أحد مطاعم مكة المكرمة (الشروق ) أجرت حوار قصير مع الحاج عبد الهادي كونه منشغل بإعداد حفلة عرس في مطعمه لماليزيين من ولاية ترينجانو أصروا على إقامة حفلة بنكهة عربية على أنغام العود.

في بداية حديثه تطرق  عبدالهادي على إفتخاره بأنه ولد في أطهر بقعة في العالم حيث يقول: بكل فخر وأعتزاز أقولها للجميع أن مكة مسقط رأسي وعشت فيها أجمل أيام حياتي وإلى الآن وانا أزورها بين الحين والآخر ولن أقطعها -بإذن الله – وأدعو الله ألا يحرمني منها.

وعن سبب الاستثمار في المطعم وتسميته  يقول : أنه الحنين خاصة وأني بعد ماتزوجت ورزقني الله أولاد بقيت مستقر في ماليزيا وأفتقدت لأجواء مكة فأحببت أن أعمل في شيء على الأقل يخفف عني ما أجد من لوعة ،فوجدت أن المطعم وخاصة أني عملت في هذا المجال لمدة طويلة عندما كنت هناك سيجعلني أعيش دائما في تلك الأجواء التي أحببتها

وتحدث عن سعادته الغامرة عندما يأتيه زبائن من مكة ومختلف مناطق المملكة  حيث يقول لاتوصف فرحتي عندما أقابل الأحباب من مكة وقتها أترك كل شيء وأجلس بجانبهم واتناول الحديث معهم ونكون صداقة من أول جلسة .

كما عبر هادي

الحاج هادي جار (صاحب مطعم الكبسة الحجازية)

عن أسفه عن دخلاء المهنة حيث يقول للأسف الشديد كثير من المطاعم العربية التي تقول عن نفسها بأنها عربية هي فقط بالأسم أما الأكل فهي بعيدة كل البعد عن المذاق العربي الأصيل

وفي معرض رده على سؤال (الشروق) عن هل لديه توجس من منافسة الآخرين له ،فأجاب أسعارنا مقبولة مقارنة بالمطاعم الأخرى و الحمد لله استطعنا من كسب الزبائن و ذلك بالموازنة بين الجودة و السعر

وفي ختام حديثه توجه بالشكر الجزيل للقائمين على صحيفة الشروق  التي وصفها بأنها وسيلة إعلامية أستطاعت أن تبني جسور للصداقة العربية الماليزية من خلال مواشيعها الشائقة وكما تمنى أن يصل سلامه إلى مكة وأهلها الطيبين الحبايب.

 

 

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة © صحيفة الشروق 2014


المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (الشروق) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها